عزیزٌ علیَّ أن أری الخلق و لا تری

 

 

 

عزیزٌ علیَّ أن أری الخلق و لا تری


 

 

 

أللّهمَّ صلِّ وَ سَلِّم، وَ زِد وَ بارِک، عَلی:

الصاحبِ الدَّعوَةِ النَّبویَّة،

وَ الصَّولَةِ الحَیدریَّة،

و العِصمَةِ الفاطِمیَّة،

و الحِلمِ الحَسَنِیَّة،

و الشّجاعَةِ الحُسَینِیَّة،

و العِبادَةِ السَّجّادِیَّة،

و المآثِرِ الباقِریَّة،

و الآثار الجَعفَرِیَّة،

و العُلومِ الکاظِمیَّة،

و الحُجَجِ الرَّضَوِیَّة،

و الجُودِ التَّقَوِیَّة،

و النَّقاوَةِ النَقَوِیَّة،

و الهَیبَةِ العَسکَریَّة،

و الغَیبَةِ الإلهیَّة،

القائمِ بِالحَقِّ، و الدّاعی إلی الصِّدقِ المُطلَقِ، کَلمةِ الله، و أمانِ الله،

و حُجّةِ الله، القائمِ بِأمرِ الله، المُقسِطِ لِدینِ الله، الغالِبِ لِأمرِ اللهِ،

و الذّابِّ عن حَرَمِ الله، إمام السّرِّ والعَلَنِ، دافعِ الکَربِ والمِحَن،

صاحبِ الجُودِ و المِنَن، الإمامِ بِالحَقِّ، أبی القاسِم محمّدِ بن الحَسن،

صاحبِ العَصرِ والزَّمان، وقاطعِ البُرهان، و خَلیفةِ الرَّحمان،

و شَریکِ القُرآن، و مُظهرِ الإیمان، و سیِّد الإنسِ و الجانّ،

صَلَوات اللهِ و سلَامُهُ عَلیه و علیهِم أجمَعین.

 

/ 0 نظر / 14 بازدید